جميع الدروس لجميع المستوياة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
  • تذكرني؟
  • بحـث
     
     

    نتائج البحث
     
    Rechercher بحث متقدم
    سحابة الكلمات الدلالية
    المواضيع الأخيرة
    » الئ كل محبين الغه المانية
    الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 3:40 pm من طرف Admin

    » التصريف الثالث Das Partizip Perfekt
    الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 3:37 pm من طرف Admin

    » الألوان باللغة الفرنسية
    الخميس يوليو 26, 2012 6:42 pm من طرف EVA 2013

    » قواعد اللغة الفرنسية بالتفصيل
    الخميس يوليو 26, 2012 6:41 pm من طرف EVA 2013

    » من أشعار المتنبي مترجم إلى اللغة الفرنسية
    الخميس يوليو 26, 2012 6:39 pm من طرف EVA 2013

    » تعلم اسماء الحيوانات بالفرنسية وحروف العطف فى اللغة الفرنسية
    الخميس يوليو 26, 2012 6:38 pm من طرف EVA 2013

    » كلمات بالفرنسية للرد على المواضيع
    الخميس يوليو 26, 2012 6:36 pm من طرف EVA 2013

    » كلمات تخص المنزل والاثاث والاغراض المنزلية باللغة الفرنسية
    الخميس يوليو 26, 2012 6:26 pm من طرف EVA 2013

    »  صفت الوفاء
    الخميس يوليو 26, 2012 6:23 pm من طرف EVA 2013

  • تذكرني؟

  • شاطر | 
     

     علم اللغة وتبيان مكانته بين سائر علوم العربية

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    EVA 2013
    طالب متقدم
    طالب متقدم
    avatar

    عدد المساهمات : 53
    نقاط التميز : 158
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 21/07/2012

    مُساهمةموضوع: علم اللغة وتبيان مكانته بين سائر علوم العربية    الأربعاء يوليو 25, 2012 6:18 pm

    علم اللغة

    وهو ثاني علوم العربية تدوينا بعد وضع علم النحو .

    موضوعه :

    إذا كان علم النحو قد وضع لتقويم اللحن في الكلام الذي يُغيّر المعاني ، فإن هناك فسادًا آخر قد دخل على لغة العرب غير فساد اللحن ألا وهو الجهل بمعاني الألفاظ العربية ، وقد أدى هذا الجهل إلى أمرين :

    الأول : استخدام الناس للألفاظ العربية في غير موضوعها في لغة العرب .

    والأمر الثاني : هو استخدام الناس لألفاظ غير مناسبة ، أو استحداث ألفاظ جديدة للتعبير عن معاني مرادة لجهلهم باللفظ المناسب الذي يستخدمه العرب .

    أي أن الجهل بمعاني الألفاظ قد أدى إلى استخدام الألفاظ في غير موضوعها وإلى العجز عن التعبير عن المعاني بالألفاظ المناسبة .
    ومن هنا ظهرت الحاجة إلى تدوين الألفاظ العربية ومعانيها ، وهذا هو موضوع علم اللغة : وهو " ضبط دلالة الألفاظ على المعاني " .
    ثمرة علم اللغة : وهو أيضًا في تحمل اللغة وآدائها من جهة علاقة اللفظ بالمعنى .
    والمقصـود بالتحمـل : فهم المعــاني الصحيحــة لكـلام الغير ، ويدخل في هذا : الفهم الصحيح لمعاني الكتاب والسنة وفق مايفهمه العرب من ألفاظهما .

    والمقصـود بالأداء :

    قدرة المتكلم على التعبير عن المعاني المرادة بالألفاظ المناسبة في لغة العرب ، أي التعبير عن المعاني بالكلمات الفصيحة .

    تدوين علم اللغة : قام العلماء بتدوين هذا العلم من ثلاث جهات :

    الجهة الأولى : تدوين أصول علم اللغة وأصواتها وضوابط دلالة الألفاظ على المعاني ، وسمي هذا ( بفقه اللغة ) وأقدم كتبه
    المعروفة لنا كتاب ( الخصائص ) لابن جني ( أبو الفتح عثمان بن عمرو ) 392 هـ ، ومن أفضلها ( المزهر في علوم العربية ) للسيوطي 911 هـ ، ومن كتب المعاصرين ( دراسات في فقه اللغة ) للدكتور صبحي الصالح ، و( فقه اللغة ) للدكتور علي عبد الواحد وافي .

    الجهــة الثانيـة : تــدوين ألفــاظ اللغــة العربية ( مفرداتها ) مع بيان معنى ، أو معاني كل كلمة منها ، وسميت الكتب المشتملة على هذا ( معاجم ألفاظ اللغة ) ، وأقدمها كتاب ( العَيْن ) للخليل بن أحمد الفراهيدي 165 هـ ؛ ثم كثرت هذه المعاجم وتنوّعت طرائق مؤلفيها في الترتيب والاستيعاب وفي البسط والاختصار .

    فمن جهة الترتيب :

    منهم من رتب الكلمات على ترتيب مخارج الحروف ، كما فعل الخليل بن أحمد في كتاب ( العين ) ، فبدأ بحروف الحلق ثم حروف الحَنَك فالأضراس فالشفة فالحروف الهوائية ، ولما كان أقصى حروف الحلق هو حرف العَيْن ، فبدأ كتابه بالكلمات التي تبدأ بحرف العين وسّمى كتابه بأول مابدأ به ( العين ) كما كانت عادة كثير من السلف في تسمية كتبهم .

    ومنهــم من رتــب الكلمــات على حــروف المعجــم المعروفــة مراعيًا أواخر الكلمات ؛ فبدأ بالكلمات التي آخرها همزة ، وهذه طريقة معظم الأقدمين كما فعل الجوهري ( إسماعيل بن حماد ) 393 هـ في كتابه ( تاج اللغة وصحاح العربية ) ، وابن منظور الأفريقي 711هـ في ( لسان العرب ) ، و مجد الدين الفيروز أبادي 817 هـ في ( القاموس المحيط ) الذي شرحه السيد محمد مرتضى الزبيدي 1205 هـ في ( تاج العروس ) .

    ومنهــم من رتــب الكلمـات على حروف المعجم مراعيا أوائل الكلمات، فبدأ بالكلمات التي أولها همزة وهكذا ، وهذه طريقة الرازي في ( مختار الصحاح ) والذي اختار كلماته من كتاب ( الصحاح ) للجوهري ، والفيومي في ( المصباح المنير ) ، و ( المعجم الوسيط ) لمجمع اللغة العربية وغيرها ، هذا من جهة الترتيب .

    أما من جهة الاستيعاب :

    فمــن المؤلفــين من ألّف كتابــه على الاستيعــاب لمعظــم مفــردات اللغــة : كالخليل في ( العين ) ، وأبي منصور الأزهري 370هـ في ( تهــذيب اللغـة ) ، والجوهري في ( الصحـاح ) ، وابن منظور في ( لسان العرب ) ، والفيروزأبادي في ( القاموس المحيط ) .
    ومع استيعابهم فقد بينوا ما هو شائع الاستعمال وما هو مهمل مهجور من الألفاظ ، وأكبر هذه المعاجم هو ( لسان العرب ) لابن منظور .

    - ومن المؤلفين من اقتصرعلى المفردات الشائعــة الاستعمال دون المهجــورة ، ومن هذا كتاب ( الألفاظ ) لابن السِّكِّيت ، وكتاب ( الفصــيح ) لثعلب291 هـ ، و( مختار الصحــاح )للرازي ، و( المصباح المنير ) للفيومي .

    - ومن المؤلفــين من اقتصــر على مفــردات علــوم معينــة ، ومنها كتب مفــردات القــرآن ( كالمفردات في غريب القرآن ) للراغب الأصفهاني 502 هـ ، أو مفردات الحديث ( كالنهاية ) لابن الاثير 606 هـ ، أو المفـردات التي يتــداولها الفقهــاء ( كالزاهر في غــريب ألفــاظ الشافعي ) لأبي منصور الأزهري 370 هـ ، و( تهذيب الأسماء واللغات ) للنووي 676هـ ، ومنهم من صنف في المفردات ذات القيمة البلاغية ( كأساس البلاغة ) لمحمود بن عمر الزمخشري 538 هـ صاحب تفسير ( الكشاف ) فإنه اقتصر على ذكر الألفاظ التي تدور معانيها بين الحقيقة والمجاز ، وإن كان ورود المجاز في اللغة هو محل خلاف ورفضه ابن تيمية وابن القيم ؛فهذه أهم معاجــم الألفاظ المعروفة وطرائقها في الترتيب والاستيعاب .
    الجهة الثالثة من جهات تدوين علم اللغة : هى تدوين المعاني المختلفة مع بيان اللفظ المناسب لكل معنى منها ، وهذه هى ( معاجم المعاني ) .

    فمعاجم الألفاظ تبدأ بذكر اللفظ ثم تبين معناه ، أما معاجم المعاني فإنها تبدأ بذكر المعنى ثم تبين اللفظ المناسب له ، ويتم ترتيب المعاني فيها على أبواب ، فتذكر الكَثْرة مثلاً ثم تذكر الألفاظ الدالة على الكثرة في مختلف المناسبات والأحوال .
    وفائدة معاجم المعاني : اختيار اللفظ المناسب للتعبير عن المعنى المراد بأفصح ماتستعمله العرب .
    وأهم معاجـم المعاني : كتاب ( المخصـّص ) لابن سِيــده ( أبو الحسـن علي بن إسماعيل الأندلسي ) 458 هـ ، وهو كتاب مبسوط ضخم ، وهناك كتاب مختصر في مجلد وهو ( فقه اللغة وسر العربية ) لأبي منصور الثعالبي 429 هـ ، وقريب منه كتاب ( الألفاظ الكتابية ) للهمذاني ( عبدالرحمن بن عيسى )320 هـ .

    وعلى هذا فكتب علم اللغة ثلاثة أنواع : " كتب فقه اللغة ، ومعاجم الألفاظ ، ومعاجم المعاني " ، وهذا هو ثاني علوم اللغة العربية تدوينًا

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
     
    علم اللغة وتبيان مكانته بين سائر علوم العربية
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتديات مدرسة :: قسم نعلم اللغات :: تعلم اللغة العربية-
    انتقل الى: